دور-الأسنان-السليمة-في-الأكل-والمضغ

أهمية المضغ جيداً لصحة الأسنان

إن الطعام (الأكل) هو نعمة كبيرة من نعم الله علينا، ولذلك علينا أن نصون تلك النعمة ونحسن استخدامها، فكما أننا يجب أن تختار الطعام الصحي من أجل صحتنا، علينا أيضاً أن نمضغ الطعام جيداً لمساعدة جهازنا الهضمي في هضمه واستخلاص ما يفيد أجسامنا، وإخراج ما يتبقى منه بسهولة فصحة أسنانك هي أهم سلاح يمكنك استخدامه لزيادة كفاءة الهضم على أعلى مستوي إلى جانب الحالة النفسية والشكل الجمالي وحُسن مخارج الحروف لديك.

(تابع مقالتنا القادمة، لننصحك كيف تحافظ على صحة أسنانك)

كيف تؤثر الأسنان السليمة في عملية الأكل؟

إن الأسنان هي أهم عنصر في الأكل، فالأسنان السليمة تستطيع طحن الطعام بإختلاف أنواع صلاحيته وليونته، فتختلف صلابة المواد الغذائية بين أطعمه تحتاج للضغط والشد كاللحوم والدواجن وبين أطعمه لزجه تنساق بين ثنايا الأسنان كالخبز والسكريات والنشويات بشكل عام، وبالتأكيد تحتاج إلى نظافة دورية بالفرشة والخيط الطبي وغسول الأسنان، على كل حال يجب أن تكون الأسنان قوية وسليمة وعلى أتم الإستعداد لمواجهة كل تلك الصعوبات.

عيوب فقدان الأسنان في عملية مضغ الطعام

بالتأكيد فقدان الأسنان يضعف جودة المضغ حيث أن الأسنان مصممة ببروزات تسمى “Cusps” ويواجهها في الأسنان المقابلة لها ثنايا تسمى”Dental fossa”، فبمجرد دخول الطعام بينهم تبدأ عملية طحن “Grinding” الطعام، ولكن تظهر المشكله عند فقدان الأسنان، فتفقد كل سنه أو ضرس دورها وأهميتها بمجرد فقدان السنه أو الضرس المقابلة لها، ويؤدي ذلك مع الوقت إلى تآكل العظم بسبب توجيه قوة الطعام مباشرة فوق العظم بدلاً من الأسنان، لذا أفضل حل لتعويض الأسنان المفقودة هو: زراعة الأسنان الفورية.

(تابع مقالاتنا لمتابعة شروط وفوائد الزراعة الفورية)

كيف يؤثر ضعف وتسوس الأسنان في عملية المضغ؟

إن ضعف الأسنان يؤثر على وظيفة المضغ بشكل ملحوظ، فلا يستطيع الشخص أكل النواشف مثلاً بسهولة وقد يصعب أكلها من الأصل، كما أن التسوس يؤدي إلى ألم شديد في الأسنان بمجرد أكل السكريات والمشروبات الباردة والساخنة والحل الجذري لتسوس الأسنان يختلف حسب مدى انتشار البكتيريا في الأسنان، فمثلاً إذا كان التسوس بسيط ولا يصل إلى العصب.

فإزالة التسوس ووضع مادة حشو مناسبة غالباً ما يكون كافي، ولكن في حال وصول التسوس إلى أحد القنوات العصبيه أو كلها، يجب أن نلجأ إلى علاج (حشو العصب) كاملاً، ويُفضل في هذه الحالة عمل كراون (طربوش) لحماية السن أو الضرس من الكسر.

دور الزراعة في تحسين وظائف الأكل

بلاشك أن الزراعة هي أفضل حل الآن لتعويض الأسنان المفقودة فبمجرد إلتئام غرسة الأسنان (Dental Implant) بعظم الفك نستطيع تجميل التركيبة (Crown) لتبدأ الزراعة رحلتها في تأدية دورها الطبيعي بشرط سلامة السن أو الضرس المقابل لها في الفك المقابل.

تستطيع الزرعات الآن تعويض فك بالكامل مفقود جميع أسنانه، حيث أن الفك يحتاج من 4 إلى 6 غرسات فقط، نستطيع تركيب من 10 إلى 14 سن عليها حسب حالة العضم وحجم الفك.

(تابع مقالاتنا لمعرفة أحدث تقنيات زراعه الفك بالكامل)

دور التركيبات في عملية الأكل

كما تلعب تركيبات الأسنان دور هام في تحسين شكل الأسنان والابتسامة فإن دورها الأساسي هو حماية الأسنان من الكسر وتغطيه الأسنان المُعالج أعصابها وتعويض الأسنان المفقود جزأ كبير منها بسبب التسوس أو الكسر، إن لتركيبات الاسنان أنواع كثيره مثل (E-Max) و(الزيركونيا) والمعدنى (PFM) والذهب.

(تابع مقالاتنا القادمة لمعرفة الفرق بين أنواع تركيبات الأسنان وشروط استخدام كل نوع ومميزات وعيوب جميع الأنواع)

 

إترك تعليقك